الخميس 18 نيسان/أبريل 2024
ArabicFrancais (Fr)

جلالة الملك يعطي انطلاقة إنجاز الملعب الكبير لتطوان

 

أشرف جلالة الملك محمد السادس، يوم الثلاثاء (20 أكتوبر)، في جماعة الملاليين، على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز الملعب الكبير لتطوان، بغلاف مالي إجمالي قدره 700 مليون درهم

وسيستجيب هذا الملعب، الذي سينجز على مساحة 36 هكتارا، للضوابط الدولية ولمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، حيث سيتم تجهيزه بمعدات تكنولوجية متطورة تستجيب للضوابط الدولية في مجال الأمن والسلامة وجودة الخدمات. وصمم هذا الملعب وفق تصور هندسي مبتكر وحديث يتيح الاستغلال الأمثل للفضاءات، من أجل تدبير سلس لدخول وخروج المشجعين والزوار

وستشتمل هذه البنية الرياضية المزمع إنجازها، والتي ستبلغ طاقتها الاستيعابية 40 ألف و410 مقاعد، منها 400 مقعد مخصص للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، على ملعب رئيسي، وأربعة ملاعب للتدريب، ومنصة رسمية، وفضاءات للاعبين والحكام، ومركز للصحافة، ومرافق للإدارة والفيفا

وسيشمل الملعب الكبير لتطوان قاعات للعلاجات الأولية، ومركز طبي، وقاعة للندوات، ومقاهي ومطاعم، ومحلات تجارية، ومواقف للسيارات، وفضاءات خضراء
وسيكون هذا الملعب من الجيل الجديد، الذي يعد ثمرة شراكة بين وزارة الداخلية، ووزارة الشباب والرياضة، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال، والمجلس الإقليمي لتطوان، بمثابة فضاء للتدريب والتكوين كفيل بتحفيز بروز مواهب جديدة في صفوف الأجيال الشابة في مجال لعبة كرة القدم

ويأتي هذا المشروع أيضا لينضاف لمختلف الأوراش المهيكلة التي تم إطلاقها على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، والرامية إلى جعل هذه الجهة قطبا بامتياز للتنمية الاقتصادية والاجتماعية

 

الملك محمد السادس يعطي انطلاقة مشروع تهيئة وادي مرتيل


 

 

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، على إعطاء انطلاقة أشغال تهيئة وادي مرتيل، المشروع ذو الوقع البيئي والاجتماعي والحضري والاقتصادي القوي، الذي يندرج في إطار البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والحضرية لمدينة تطوان 2014- 2018

ويعكس هذا المشروع، الذي رصدت له استثمارات بقيمة 880 مليون درهم، الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك، حفظه الله، لحماية البيئة والتنمية المستدامة، وكذا الحرص الموصول لجلالته على تعزيز الجاذبية الاقتصادية لمدينة تطوان، وتحسين ظروف عيش ساكنتها، وفتح مناطق جديدة للتعمير

كما يندرج في سياق رؤية شاملة ومندمجة تروم، فضلا عن حماية مدينتي تطوان ومرتيل من خطر الفيضانات، إحداث منطقة حضرية على ضفتي وادي مرتيل كفيلة باستيعاب التوسع المستقبلي لمدينة تطوان، واحتضان فضاءات للسكن والثقافة والترفيه والرياضة والأعمال والتجارة

وسيمكن مشروع تهيئة وادي مرتيل من تثبيت ضفتي الوادي وتثمين نحو 1600 هكتار، بما من شأنه تخفيف الضغط العمراني الحاصل حاليا على وسط المدينة، لاسيما بالنسبة للمدينة القديمة وحي “إنسانشي”، وتمكين هذين النسيجين التاريخيين من استعادة إشعاعهما السياحي والتراثي

وستتسع الأراضي التي ستخضع للتهيئة، لاحتضان مناطق مخصصة للتنمية الاقتصادية والتجارية (مراكز تجارية)، والتجهيزات الكبرى (محطة طرقية، قاعة رياضية مغطاة)، وللتنشيط الثقافي مدينة المعرفة، مركز ثقافي إسلامي، مركب ثقافي، متحف)، والسياحة (كورنيش، مارينا، كولف، فنادق، إقامات سياحية، حدائق، مخيم)، والسكنى (سكن متوسط وسكن اجتماعي)

من جهة أخرى، سيتم أثناء تهيئة هذه المنطقة إيلاء اهتمام خاص لإدماج الأحياء الموجودة ولاحترام متطلبات الاندماج الاجتماعي

وسينجز مشروع تهيئة وادي مرتيل، الذي تشرف عليه شركة تهيئة وادي مرتيل، على ثلاث مراحل، تهم بالخصوص، تهيئة قناة شبه منحرفة طولها 18,44 كلم، وإنجاز منشآت فنية تتيح الربط بين ضفتي الوادي، وبناء منشأة لتصريف مياه الأمطار

وهكذا، سيهم الشطر الأول من هذا المشروع مقطع تمودا – بوعنان (5,3 كلم)، بينما سيهم الشطر الثاني مقطع بوعنان – الطريق المتوسطية 2,96 كلم

ويأتي هذا المشروع الرائد لتعزيز برنامج التنمية الاقتصادية والحضرية لتطوان الممتد على خمس سنوات، والذي يروم بالأساس، تحسين جودة إطار عيش الساكنة المحلية، وتثمين مؤهلات هذه المنطقة، ودعم تموقع هذه المدينة على المستوى الوطني

 

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بطنجة، على إطلاق وتدشين عدد من المشاريع المندرجة في إطار البرنامج الضخم “طنجة الكبرى”، والرامية إلى النهوض بالأوضاع السوسيو- اقتصادية للنساء وحماية الأطفال المنحدرين من أوساط معوزة

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بطنجة، على إطلاق وتدشين عدد من المشاريع المندرجة في إطار البرنامج الضخم “طنجة الكبرى”، والرامية إلى النهوض بالأوضاع السوسيو- اقتصادية للنساء وحماية الأطفال المنحدرين من أوساط معوزة

 

وهكذا، أشرف جلالة الملك على تدشين مركز لتربية وتكوين المرأة بحي مغوغة الكبيرة، وعلى إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز دار للمرأة النشيطة بحي بئر الشفا ببني مكادة، ودار للطفل بحي المنظر الجميل بمغوغة، ومركز لحماية الأمهات في وضعية صعبة بحي البرانس، ودار للطالبة بحي مغوغة الكبيرة

وتعكس مشاريع القرب هذه، التي رصدت لها استثمارات بقيمة 27,5 مليون درهم، الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك لتنمية العنصر البشري، لاسيما النساء والشباب، وعزم جلالته الوطيد على تمكين جميع شرائح المجتمع من وسائل وآليات الاندماج السوسيو- اقتصادي، سعيا إلى تمكينهم من المشاركة الفاعلة في تنمية بلدهم

ويتمثل الهدف الأساس لمركز تربية وتكوين المرأة بحي مغوغة الكبيرة، والذي كان جلالة الملك، حفظه الله، قد أعطى انطلاقة أشغال إنجازه في 22 مارس 2014، في دعم النساء المنحدرات من أوساط معوزة، عبر تمكينهن من مهارات مختلفة (فن الطبخ، إعداد الحلويات، الفصالة والخياطة، الحلاقة والتجميل، الطرز) وتمكينهن من الحصول على مداخيل قارة، لاسيما من خلال الأنشطة المدرة للدخل والمحدثة لفرص الشغل

 

 

كما سيمكن هذا المركز (5,2 مليون درهم)، الذي يعد ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتعاون الوطني، وعمالة طنجة- أصيلة والنسيج الجمعوي، من محو الأمية الوظيفية لدى النساء المستفيدات، وتحسيسهن، وكذا استقبال وتربية أطفالهن الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات

ويروم مركز المرأة النشيطة ببئر الشفا (3,5 مليون درهم)، تمكين المستفيدات من استقرار اجتماعي أكبر واندماج اقتصادي موفق

وسيتيح هذا المركز الذي سيشيد على قطعة أرضية مساحتها 1154 متر مربع، لنساء الحي، الاستفادة من حصص في محو الأمية والتكوين في المهن المدرة للدخل (الفصالة والخياطة، التطريز، الرسم على الزجاج والسيراميك)، وتمكين أطفالهن من تلقي تعليم أولي ذي جودة

 

 

ويعد هذا المشروع الذي سينجز في أجل 18 شهرا، ثمرة شراكة بين عمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة، والتعاون الوطني

أما دار الطفل (8 ملايين درهم)، فتروم تنمية اليقظة لدى الطفل، والدعم النفسي والسيكولوجي للأطفال في وضعية صعبة، والمشاركة في جهود حماية الأطفال من العنف، والإعلام، والتربية والتحسيس بحقوق الأطفال

وستشتمل هذه البنية الاجتماعية التي تعد فضاء تربويا وترفيهيا بامتياز، على وحدات لتتبع الطبي والسيكولوجي، وحماية الطفل، والمساعدة القانونية، وورشة للرسم والنحت، وأقسام لعلوم الحياة والأرض، التربية المدنية، والتربية الدينية، وتعليم اللغات الحية، وقاعات للمعلوميات والدعم المدرسي، ونادي للمطالعة ومكتبة

 



وستنجز دار الطفل في أجل 18 شهرا، وذلك في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة

 

كما قام جلالة الملك بإطلاق أشغال إنجاز مركز لحماية الأمهات في وضعية صعبة بحي البرانس، وهي البنية التي ستتيح تقديم الدعم الاجتماعي، والسيكولوجي والقانوني الضروري للأمهات في وضعية صعبة، وتحسيسهن والتكفل بهن وبأطفالهن في أفضل الظروف

 

 

وسيشتمل هذا المشروع المندرج في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الذي سينجز على قطعة أرضية مساحتها 635 متر مربع، على قاعات للتتبع الطبي والسيكولوجي، والإنصات والتوجيه، والتخطيط الأسري، والمساعدة القانونية، ومكتبة وسائطية، وقاعة للرياضة البدنية، وجناح للإيواء المؤقت للأمهات في وضعية صعبة بطاقة 30 سريرا، ومطعم، وفضاء للعب، وقاعة للضيافة، وحضانة

ويعد هذا المركز (4,5 مليون درهم) ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارة الصحة، والتعاون الوطني، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال

 

 

وتروم دار الطالبة التي ستشيد بحي مغوغة الكبيرة على قطعة أرضية مساحتها 850 متر مربع، محاربة الهدر المدرسي لدى الفتيات، لاسيما فتيات العالم القروي أو اللواتي ينحدرن من أسر معوزة

وستشتمل هذه البنية (6 ملايين درهم)، والتي ستنجز في أجل 18 شهرا، في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم الشمال، على قاعات للنوم، ومطعم، وقاعة متعددة التخصصات، وقاعة للمطالعة، وقاعة للتمريض، ومكتبة


وستعزز مختلف هذه المشاريع العرض الاجتماعي على مستوى مدينة طنجة، بما سيمكن الساكنة من الانخراط الكامل في دينامية التنمية متعددة الأبعاد التي تشهدها مدينة البوغاز

   

 الملك يدشن الشطر الأول من سوق بني مكادة

 

أشرف الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بمقاطعة مغوغة (عمالة طنجة- أصيلة)، على تدشين الشطر الأول من سوق القرب "بني مكادة"، الذي يعد تجسيدا جديدا للبرنامج الضخم طنجة الكبرى

ويروم سوق القرب الجديد "بني مكادة"، تحسين ظروف اشتغال التجار، وضمان استقرار الباعة المتجولين، واجتثات البنيات العشوائية، وتحرير الملك العمومي، والارتقاء بجاذبية المشهد الحضري

كما يروم هذا المشروع النهوض بالاقتصاد التضامني، وإدماج التجارة غير المهيكلة ضمن النسيج الاقتصادي، وتحسين الجودة والسلامة الصحية للمنتوجات المعروضة للبيع، وتطوير البنية الاقتصادية والتجارية للمدينة

وهمّ الشطر الأول من سوق القرب "بني مكادة"(6772 متر مربع)، الذي يستجيب لمعايير الولوج والسلامة، بناء 275 محلا تجاريا مخصصا لبيع المنتوجات الغذائية، والمنتوجات المحلية والفواكه والخضر، والسمك واللحوم، ومنتوجات النسيج، وخمسة محلات مخصصة لأنشطة مختلفة (مقصف ...)، إلى جانب تهيئة فضاء للعمال المياومين، ومرآبين وساحة عمومية

وبهذه المناسبة، أشرف الملك على إطلاق الشطر الثاني للمشروع (6600 متر مربع)، والذي سيهم بناء 351 محلا تجاريا، وسوق للسمك وآخر للحوم، وغرفة مبردة ومقهى في أجل 12 شهرا، وذلك باستثمار إجمالي تفوق قيمته 35,7 مليون درهم

"كما أشرف الملك محمد السادس على التسليم الرمزي لمفاتيح المحلات التجارية لفائدة عشرة مستفيدين من الشطر الأول لسوق القرب "بني مكادة

 

 

 

Sa Majesté le Roi Mohammed VI lance les travaux de construction du Centre hospitalier universitaire de Tanger

Sa Majesté le Roi Mohammed VI lance les travaux de construction du Centre hospitalier universitaire de Tanger


Le 22/09/2015, Sa Majesté le Roi a lancé les travaux de construction du Centre hospitalier universitaire (CHU) de Tanger qui mobilise une enveloppe budgétaire de 2,33 milliards de dirhams, est financé par le Fonds qatari pour le développement.

Le CHU de Tanger sera réalisé sur une superficie de 23 hectares (89 072 m2 couverts), sur un terrain contigu à l'hôpital d'oncologie (en cours de réalisation) et bordé au nord-est par la future faculté de médecine et de pharmacie. D'une capacité de 771 lits, il comportera notamment un pôle "Mère-Enfant", un pôle Médico-chirurgical, un bloc opératoire comportant 15 salles chirurgicales centrales et une salle de brûlés graves, des pôles d’excellence (urgences, trauma center), un laboratoire central, une unité de télémédecine, des services de formation, un centre de simulation, et d’autres dépendances administratives et techniques.

A noter qu’il s’agit d’un hôpital de référence de 3ème génération.

   

الصفحة 4 من 7

Autres Activités Royales

إصدارات