Samedi 26 Novembre 2022
ArabicFrancais (Fr)

Chefchaouen-7

 

شفشاون – تم تخصيص غلاف مالي بقيمة تصل إلى 34.6 مليون درهم لتمويل برنامج تنموي لفائدة الجماعات السلالية بإقليم شفشاون، حيث عهد إلى وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال بتنفيذ البرنامج، على أن تترأس عمالة إقليم شفشاون لجنة التتبع والتنسيق.

ويروم البرنامج، الذي يعد محور اتفاقية شراكة متعددة الأطراف، إنجاز عدد من المشاريع المندرجة في برنامج تنموي لدعم إدماج ذوي الحقوق بالجماعات السلالية بإقليم شفشاون في مسلسل التنمية البشرية، وذلك في أفق تحقيق تنمية مندمجة ومتوازنة وشاملة بإقليم شفشاون وتشجيع الشراكة الفعالة والتضامن البناء لتدعيم سياسة القرب.

كما يهدف البرنامج إلى تقديم دعم مالي لمشاريع الأنشطة المدرة للدخل من أجل خلق دينامية اقتصادية واجتماعية داخل الجماعات السلالية، عبر تنمية أنشطة جديدة ذات مردودية وخلق فرص الشغل وتنمية قدرات ذوي الحقوق، بهدف تعزيز وتأهيل البنيات الإنتاجية والمساهمة في إنعاش ترويج المنتوجات المجالية ومنتجات الصناعة التقليدية.

ويساهم في هذا البرنامج كل من مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة (6.19 مليون درهم) ومديرية الشؤون القروية بوزارة الداخلية (3.26 مليون درهم) والمديريات الإقليمية للفلاحة (23.8 مليون درهم) والصناعة التقليدية (0.2 مليون درهم) والشباب والرياضة (0.75 مليون درهم) والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني (0.4 مليون درهم).

من بين المشاريع المسطرة ضمن البرنامج، إحداث وحدة لتعصير الزيتون وإحداث وحدة لتصبير الزيتون لفائدة النساء السلاليات وبناء مركز سوسيو مهني للنساء والشباب لفائدة الجماعة السلالية تازية (جماعة بني دركول)، وتشجير 40 هكتارا بأشجار الزيتون مع وضع نظام الري بالتنقيط وإحداث وحدة لتربية الماعز الحلوب وملعب للقرب لفائدة الجماعة السلالية البلاط (جماعة بني فغلوم).

كما سيتم إحداث دار للصانعة وإعادة بناء مستوصف صحي وإحداث ملعب للقرب لفائدة الجماعة السلالية تارغة (جماعة تزكان) وملعب للقرب لفائدة الجماعة السلالية ارموتة (جماعة بني دركول).

بموجب الاتفاقية، تتعهد الأطراف بتقديم التمويل المتلزم به والمساهمة في تأطير ومواكبة المشاريع المبرمجة.

 

La mythique médina de Tanger prend des couleurs

 TANGER-ANCIENNE-MEDINA 

Tanger – Source d’inspiration pour des artistes d’horizons différents, la médina de Tanger, dont les ruelles blanches et les cafés ont vu naître de grandes œuvres littéraires, prend des couleurs, sans pour autant perdre de son charme.

En effet, la ville du Détroit est un vrai joyau architectural et culturel grâce à ses murailles, datant du 14e siècle et ses ruelles surplombées de balcons arabo-andalous et la place de la Casbah, qui était notamment un repaire préféré de l’écrivain américain Paul Bowles, où il passait des heures à écrire.

De même, à la médina de Tanger, Eugène Delacroix redécouvre le romanticisme, Henri Matisse apprend l’alchimie des couleurs, William S. Burroughs écrit “Le festin nu”, Paul Bowles crée “Un thé au Sahara”, Mohamed Choukri rédige “Le pain nu”, Paul Morand vit son exil et pour Jean Genet, “c’était la ville adorée”.

Carrefour de civilisations, la ville était très convoitée pour sa position stratégique : au cours des époques antiques, elle a successivement été conquise par les Romains, les Vandales, les Byzantins, les Wisigoths et principalement les Arabes. Les vestiges français, portugais ou espagnols ne manquent pas.

Ce sont des richesses essentielles à l’identité culturelle de la ville, d’où la nécessité de la valorisation et la réhabilitation du patrimoine immatériel, a expliqué la cheffe de projet chargée du programme de réhabilitation et de valorisation de la médina de Tanger au sein de l’Agence pour la promotion et le développement du Nord (APDN), Hajar Mzibra.

Faisant suite à la volonté Royale visant la valorisation du patrimoine des médinas et intervenant dans le cadre du programme de réhabilitation et de mise en valeur de la médina de Tanger, des programmes ont été établis dans une optique transversale, a relevé, Mme Mzibra dans une déclaration à la MAP.

Le projet s’inscrit dans une vision de réhabilition globale des 7 médinas du Nord afin de créer un produit touristique propre à la région, offrant un réseau des médinas connecté à l’échelle géographique et offrant une attractivité touristique particulière basée sur la valorisation du patrimoine matériel et immatériel du territoire.

Des travaux concerneront les axes de “la réhabilitation des zones urbaines”, “la restauration et la réhabilitation du patrimoine”, “la restauration et la réhabilitation des lieux de culte” et “le renforcement de l’attractivité touristique et économique des médinas”.

Ils visent, notamment, à préserver le patrimoine culturel et urbain de la médina de Tanger et investir pour le développement local et le renforcement de l’attractivité touristique et économique, a-t-elle ajouté.

“La gestion de ces travaux se fait à travers des visites régulières des chantiers, la collaboration des différents partenaires et l’implication des habitants de la médina”, a-t-elle fait savoir.

Ainsi, l’Agence du Nord, dans le cadre de sa stratégie de préservation du patrimoine, s’implique fortement dans le développement intégré de la médina pour asseoir un cadre de vie agréable et une opportunité économique à fort potentiel, a-t-elle précisé.

Ces programmes visent essentiellement la réhabilitation des murailles et des édifices religieux, le réaménagement du cadre bâti, le développement des services socioculturels, la réorganisation des commerces et la valorisation des monuments historiques, note la responsable, précisant qu’ils touchent différents volets, notamment touristiques, culturels et relatifs aux infrastructures.

En effet, ils contribueront également au confort et au bien-être des citoyens, à travers la cessation du danger des habitats menaçant ruine et la création d’espaces d’artisanat et de produit de terroir, a mis en avant Mme Mzibra.

S’agissant du volet infrastructures, ces projets concernent le ravalement des façades, la réhabilitation des réseaux d’assainissement et d’eau potable, le pavage, l’éclairage public pour plus de sécurité, les équipements publics, à travers l’amélioration des accès, et la restauration des souks.

Sur le volet touristique, selon Mme Mzibra, ces projets contribueront à la promotion des circuits touristiques, étant donné l’emplacement unique de la médina surplombant la côte méditerranéenne. Sur le volet culturel, poursuit-elle, le projet de réhabilitation favorisera la création de musées et salles de théâtre et de cinéma.

De vrais joyaux reconnus par les instances internationales, les médinas du Nord constituent un réel atout pour les villes qui les abritent et leur réhabilitation s’inscrit en droite ligne de la vision de SM le Roi Mohammed VI pour la préservation du patrimoine national sous toutes ses formes, au bénéfice des générations montantes et futures.

 

 

Source : MAP 

 

 

 

 

 

متنفس جديد لحي بئر الشفاء

افتتاح أكبر منطقة ترفيهية بمقاطعة بني مكادة

birchifa1

 

افتتحت رسميا نهاية الأسبوع الجاري، ساحة بئر الشفاء على مساحة تقدر ب 23.000 متر مربع، حيث تتوفر على مرافق سوسيو رياضية وثقافية، أشرف على تهيئتها وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالات وأقاليم شمال المملكة.

وتتوفر الساحة الجديدة على بنيات رياضية أساسية وفضاءات مجاورة لممارسة الأنشطة الرياضية والثقافية ودعم قدرات الأطفال والشباب بغية صقل مواهبهم وجعلهم فاعلين في محيطهم الاجتماعي.

ويضم المشروع مناطق خضراء، ومدارات ترفيهية، و حلبة للعب، وساحات، ومسرح في الهواء الطلق، وفضاء للعب الأطفال، و قاعة مغطاة متعددة التخصصات، و ملعب رياضي.

وساهمت جماعة طنجة حسب اتفاقية الشراكة بمبلغ مالي 19.000.000 درهم (مليار و900 مليون سنتيم،) 15 مليون منها مساهمتها بعقار مكان المشروع (سوق بئر الشفاء القديم)، فيما ساهمت عمالة طنجة أصيلة ب 21.720.000 درهم (ملياري سنتيم ومائة واثنين سبعين مليون سنتيم)،من صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كما ساهمت وكالة تنمية أقاليم الشمال ب 3.000.000 درهم (300 مليون سنتيم)، إذ تبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 43.720.000 درهم، ( 4 ملايير سنتيم واثنين وسبعين مليون سنتيم).

وسبق لمجلس جماعة طنجة أن قامت بتخصيص هذه المنطقة كمساحة خضراء ومتنفس ترفيهي لساكنة منطقة بئر الشفاء الكبرى، بعد أن تراجعت عن إدراج نقطة بيع أرض سوق بئر الشفاء “القديم” التابعة للملك الجماعي الخاص ،على دورة المجلس الجماعي لشهر ماي 2019.

 

المصدر : الجريدة الالكترونية شمالي

 

 

   

بلاغ صحفي


افتتاح سوق الجملة للخضر والفواكه بمدينة طنجة

IMG-20201008-WA0000

 

في إطار السهر على تنفيذ برنامج طنجة الكبرى، الذي أشرف جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، على إعطاء انطلاقته بعاصمة البوغاز، سيتم يومه السبت 10 أكتوبر الجاري، افتتاح سوق الجملة للخضر والفواكه بمدينة طنجة.

وقد أنجز هذا السوق بشراكة بين ولاية طنجة تطوان الحسيمة، الجماعة الحضرية لطنجة، ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وشيد على مساحة إجمالية تصل إلى 11 هكتار وبلغت التكلفة الإجمالية 124مليون درهم.

وقد تم إنجازه بتمويل من طرف الجماعة الحضرية لمدينة طنجة في إطار برنامج طنجة الكبرى وأسندت مهام التنفيذ وتتبع الأشغال لوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال. ويعتبر الأكبر على المستوى الجهوي، حيث يضم 32 مربعا للبيع، أرصفة ومسارات خاصة بإفراغ وشحن البضائع بالتقسيط، فضاء مغطى للصناديق الفارغة، أرصفة خاصة لبيع السلع في الشاحنات، الوحدات الخاصة بتخزين السلع، وكذا المرافق الصحية، كما يضم مجموعة من المرافق الخدماتية كالمطاعم والمقاهي، وفضاءات لإيواء سائقي الشاحنات وغيرها.

ويتوفر سوق الجملة على مواصفات احترام تام لمعايير السلامة االصحية، وضمان جودة السلع والمنتوجات الموجهة للأسواق الداخلية للمدينة والنواحي، كما تم إعتماد الوسائل التكنولوجية الحديثة في مراقبة الولوجية الى السوق. ومن المنتظر أن يساهم السوق الجديد في تغطية حاجيات المدينة والنواحي من الخضر والفواكه، كما سيساهم في رفع المداخيل المالية للجماعة وخلق فرص جديدة للشغل.

IMG-20201008-WA0002 IMG-20201008-WA0003
IMG-20201008-WA0004 IMG-20201008-WA0005
IMG-20201008-WA0007 IMG-20201008-WA0008

 

تخصيص 4 ملايين درهم لتزويد المؤسسات التعليمة بطنجة-أصيلة بالعتاد المعلوماتي

Cours-a-distance-

تستفيد المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بطنجة-أصيلة من اتفاقية شراكة بقيمة 4 ملايين درهم لاقتناء عتاد معلوماتي.

وتروم اتفاقية الشراكة المتعددة الأطراف تمويل وإنجاز مشروع اقتناء عتاد معلوماتي لفائدة المؤسسات التعليمية بطنجة-أصيلة، وبشكل خاص تعزيز التجهيزات المعلوماتية للمدارس المعنية، وتسهيل التعليم عن بعد، الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية كنمط للتدريس خلال جائحة فيروس كورونا.

وتصل الكلفة المالية التقديرية للمشروع إلى 4 ملايين درهم، سيتم تعبئتها بشراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، من خلال الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بطنجة تطوان الحسيمة، (2.5 مليون درهم) ومجلس الجهة (1 مليون درهم) ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال (0.5 مليون درهم).

وتمتد الاتفاقية، التي صادق عليها مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة بالاجتماع خلال دورة أكتوبر، على سنة، حيث ستشرف وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال على تنفيذ المشروع وإطلاق طلبات العروض الخاصة به.

يذكر أن 34 مؤسسة تعليمية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة استفادت، مؤخرا، من تسليم وتركيب معدات معلوماتية ضمن مشروع التعاون "التعليم الثانوي" بين وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وسيمكن مشروع "التعليم الثانوي" من الرفع من فعالية وأداء المؤسسات التعليمية وتحسين التعلمات والنتائج المدرسية للتلاميذ، كما ستسهم في الجهود المبذولة قصد توفير تعليم عن بعد ذي جودة خلال هذه الظرفية الاستثنائية المتسمة بتداعيات وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

   

Page 5 de 32