الأربعاء 19 حزيران/يونيو 2019
ArabicFrancais (Fr)

أكثر 13,2 مليار درهم من الاستثمار وتدخل تطوعي وبارز بالوسط القروي

يستهدف البرنامج التوقعي لفترة 2011-2013 متابعة الجهود المبذولة في تنمية وإنعاش الجهات الشمالية. فهو مطالب بإدماج المعطيات الجديدة للأوضاع على المستوى الجهوي والوطني والدولي مع استحضار الآفاق المنفتحة بواسطة مسار الجهوية المتقدمة المقترحة سنة 2009.

ففي هذا السياق، تطمح الوكالة، من خلال برنامجها الاجتماعي والاقتصادي وبتعاون مع شركائها إلى تعبئة أكثر 13،2 مليار درهم أي بمتوسط استثمار سنوي يصل 4،4 مليار درهم أي بارتفاع حوالي 46 °/° بالمقارنة مع فترة 2007-2010 وذلك بتبني إستراتيجية طموحة في التنمية القروية المستديمة وفك العزل وعلى مستوى التأهيل الحضري تطوير التنافسية الترابية وتقوية الكفاءات الجهوية والمحلية.

ثلاث ركائز استرتيجية : التنمية المستديمة والتنافسية وتقوية الكفاءات

I. تسريع من وتيرة جهود فك العزلة والتنمية المستديمة مع تعزيز التدخل في العالم القروي :

بالوسط القروي : إنجاز مشاريع مندمجة ومتعددة القطاعات في إطار تشاوري (برنامج مندمج شمولي ب 116 جماعة إضافية)
بالوسط الحضري : متابعة المشاريع البنيوية في إطار مخططات التنمية الحضرية وبرامج تأهيل المراكز الصغرى

II. تعزيز التنافسية والجذب الاقتصادي للجهات الشمالية داخل الفضاء الوطني والمتوسطي وذلك عن طريق :

تدخلات فعالة على مستوى التنمية الترابية (التدبير الترابي، دعم المبادرات الجهوية، إلخ)
دعم القطاعات (الصناعة، الصناعة التقليدية، إلخ)
إعداد مناطق للأنشطة الاقتصادية وذلك سواء عن طريق إنجاز دراسات الجدوى والإنجاز أو عن طريق وضع تركيبات ملائمة للتسيير وكذا في تشجيع المبادرة الجهوية في التجديد التكنولوجي و العلمي والصناعي على المستوى الترابي (تمويلات الإقلاع، إلخ)

III. الوكالة كركيزة إستراتيجية للتنمية بالجهات الشمالية وقدرتها عل نقل النموذج إلى الجهات الأخرى للمملكة :

في هذا الإطار تساهم الوكالة في تطوير المقاربة للتنمية عن طريق برنامج مصاحبة عمل إنجاز المخططات الجماعية للتنمية (117 مليون درهم) الذي يشمل مؤطرين ومكونين ومرافقين ومنشطين للعمل التنموي بالقرب من الساكنة.